تعزيز القدرة على الصمود الاقتصادي والتماسك الاجتماعي
رأس المال البشري اهم مقومات التنمية المستدامة.

نبني قدرات المجتمع والشباب ليتمكنوا من ادارة حياتهم بشكل افضل ومواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والبيئية 

حماية البيئة
لا يوجد الا ارض واحدة يجب الحفاظ عليها الكل مسئول.

بغض النظر عن موقعك الجغرافي او وظيفتك او عمرك او وضعك الاجتماعي او الاقتصادي او السياسي، يمكنك احداث التغيير الإيجابي للمحافظة على البيئة  

الكل يمكنه المساعدة من خلال تعديل اسلوب حياته نحو عدم الاسراف من خلال شراء الضروري فقط وتقليل الاستهلاك واعادة الاستخدام والتدوير وغيرها

المواطنة العالمية
" نحو عالم يشمل الجميع ".

نعيش في عالم مفتوح ومترابط، نؤثر ونتأثر ببعضنا البعض، يجب ان نطور قدراتنا وتفكيرنا كمواطنين عالمين نحترم التنوع والاختلاف ونتحد ونتعاون لمواجهة التحديات العالمية، خاصة تلك المتعلقة بحوار الثقافات والسلام والصراعات وتمكين الشباب في كافة نواحي الحياة

ما الجديد

"مشروع " الجوانب النفسية والبيئية الاجتماعية للتغيّر المناخي

ديزرت بلوم شريك في مشروع "الجوانب النفسية والاجتماعية البيئية لتغير المناخ" الممول من الاتحاد الأوروبي (في إطار برنامج إيراسموس + الإجراء الرئيسي 2 لبناء القدرات في مجال الشباب). رقم المشروع 101051323 ERASMUS-YOUTH-2021-CB. مدة المشروع 24 شهرًا وكان قد بدأ في يناير 2022.

يهدف المشروع إلى:

• التعرف على المشاعر حول تغير المناخ وتعلم طرق التعامل معها "عدم تجنبها".

• خلق معايير اجتماعية جديدة حول حماية البيئة حيث "الأخضر هو الأسود الجديد".

• كسر الصمت الجماعي عن المناخ. إشراك الجميع في حماية كوكبنا.

• إلهام الرؤى الإيجابية لتحديد خطوات التخفيف من تغير المناخ مع إبراز كيف أن استعادة المناخ تعزز قيمنا الأساسية.

• التعامل مع الطبيعة لإعادة اكتشاف العلاقة معها.

شركاء المشروع ودورهم في المشروع (حسب خبرتهم) "

1. Permacultura كانتابريا ، إسبانيا (قائد المشروع) – تتولى الجانب البيئي ، من تغير المناخ إلى طوارئ المناخ.

2. زهاالصحراء (الدزرت بلوم)، الأردن – مسئولة عنالجانب الاجتماعي والمجتمعي ، من الانفصال إلى التعاون

3. أغرادو- إيطاليا- مسئولة عن الجانب العاطفي ، من القلق البيئي إلى المشاركة البيئية.

4. مبتكرو التعليم كوسوفو ، كوسوفو – مسئولة عن جانب الرقمنة ، من الشبكات الاجتماعية إلى العمل الاجتماعي في الشبكة.

معلومات عنا

زها الصحراء للتدريب والتنمية المستدامة
.

زها الصحراء للتدريب والتنمية المستدامة

يعود تاريخ مؤسسة زها الصحراء للتدريب والتنمية المستدامة الى نهاية الألفية الثانية، عندما قامت مجموعة من خريجي الجامعة الاردنية بتأسيس مبادرة "تطوير الذات وخدمة المجتمع" في نادي خريجي الجامعة الأردنية في عام 2000. حيث سعت هذه المبادرة الى تحسين قدرات خريجي الجامعات الاردنية والشباب بشكل عام لشق طريقهم في الحياة العملية من خلال بناء قدراتهم واشراكهم في العمل التطوعي.

بعد احداث مأساة مركز التجارة العالمي، قررت المجموعة توسيع مجالاتها خارج حدود الأردن للمساهمة في معالجة اثار هذه المأساة واعادة الثقة بين الغرب والعالم الاسلامي، وعليه تم تعديل اسم المبادرة لتصبح "مبادرة السلام المنشود" وذلك في بداية عام 2003، وبعد عام تقريبا تم الانضمام الى المبادرة المتحدة للأديان وهي شبكة عالمية تسعى الى تشجيع التعاون اليومي والدائم بين اتباع مختلف الاديان لنبذ العنف الناتج عن التعصب الديني ونشر ثقافة السلام للإنسان ولكافة المخلوقات. وبهذا تمكنت المبادرة من التواصل مع العالم والتصدي للصور النمطية المغلوطة عن العرب والإسلام. في شهر 7 من عام 2018 تم تعديل الاسم الى زها الصحراء للتدريب والتنمية المستدامة وتسجيلها كمؤسسة غير ربحية..

خلق مسارات لاحداث التغيير الايجابي

وراء كل نجاح فريق عظيم، معا نستطيع ان نجعل عالمنا مكان افضل للجميع

 

 

آخر الأخبار

.
.

دورة تدريبية بعنوان "المساواة في مجال التشبيك

شاركت زها الصحراء بدورة تدريبية بعنوان "المساواة في مجال التشبيك" التي أقيمت في بادالونا وبرشلونة واستضافتها جمعية لا روتلانا. جمعت هذه الدورة 25 عامل شباب من 8 دول أوروبية وجنوب البحر الأبيض المتوسط. كان التركيز الأساسي للتدريب على تعزيز المهارات العملية للمشاركين في بناء شراكات وتصميم وإدارة مشاريع دولية، باستخدام أساليب التعلم غير الرسمية وغير الرسمية.

تروج الدورة لثقافة التعلم المتبادل، حيث قدمت منصة للمشاركين لتبادل الرؤى القيمة والتفكير في تجاربهم. شملت البرنامج عناصر التعلم التجريبي، بما في ذلك زيارات إلى منظمات ذات أهداف مشابهة وجامعة برشلونة، مما غنى تجربة التدريب العامة.

وفيما يلي تغذية راجعة من مشارك من Desert Bloom: كان حضور التدريب تجربة غنية حقًا، كشفت عن أهمية تعزيز الشراكات المفيدة بين الأطراف وتكوين مشاريع دولية في إعدادات متعددة الثقافات.

لا يمكن إغفال الدور الحيوي الذي تلعبه ألعاب بناء الفرق. هذه الأنشطة لا تنمي فقط التعاون والتواصل والثقة بين أفراد الفريق، ولكنها تعتبر أدوات رائعة لكسر الجليد وتعزيز العلاقات القوية. سواء من خلال الوثوق أو صيد الكنوز الجماعي، تسهم هذه الألعاب في رفع المعنويات وزيادة الإنتاجية.

كان استكشاف منظمات أخرى خلال الزيارات، خاصة جامعة برشلونة، من بين اللحظات المميزة. تعتبر الجامعة مؤسسة مرموقة مشهورة ببرامجها الأكاديمية المتنوعة وبحوثها الواسعة، والتفاني الثابت في مجال الابتكار. تشمل ارتباطاتها الملحوظة بالرياضة فرقًا رياضية وبرامج توفر للطلاب فرص المشاركة والتنافس مع مؤسسات أخرى. يشجع هذا المشاركة اللياقة البدنية وروح الفريق والانضباط، مما يضمن للطلاب تجربة متكاملة توازن بين الأكاديميات والتنافس الصحي.

تظهر التفاني لجامعة برشلونة في تعدد الثقافات والشمول من خلال دعمها القوي للمجتمع الهاجر. في سعيها لخلق بيئة شاملة، تقدم الجامعة موارد وخدمات مخصصة لمساعدة الطلاب المهاجرين على التكيف والازدهار أكاديميًا. يؤكد هذا النهج تقدير المؤسسة للإسهامات الفريدة للطلاب المهاجرين في مجتمع الجامعة

اقرأ المزيد

حكايات خلف العقول"، تدريب للعاملين مع الشباب

 

"حكايات خلف العقول"، تدريب للعاملين مع الشباب (الإسكندرية، مصر، 17-26 أبريل 2024)

استضاف هذا التدريب، الذي نظمته منظمة ROSI FRANCE-ESSONNE الفرنسية ضمن برنامج إيراسموس بلس الممول بسخاء من الاتحاد الأوروبي، 26 ناشطاَ في مجال العمل الشبابي من كل من أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (فرنسا، ألمانيا، رومانيا، إيطاليا، الأردن، مصر، تونس، المغرب).

بدء المشاركون معًا رحلتهم إلى عالم سرد القصص، حيث أدركوا قدرته التحولية على تمكين الشباب الذين يواجهون تعقيدات الإقصاء الاجتماعي.

تعمق المشاركون في كيفية تعزيز التعبير الرقمي للأصوات وتعزيز الشمولية. لقد فككوا الحواجز الثقافية، وحطموا الصور النمطية السلبية، وغرسوا تقديرًا للتنوع. كذلك ساهمت هذه الرحلة في تزويدهم بالمهارات اللازمة لمنع التطرف بين الشباب.

قدمت الدورة مزيجًا ديناميكيًا من الأنشطة، بما في ذلك إنتاج الفيديو والألعاب التفاعلية وتمارين الرسم وسرد القصص التعاوني. لم تكن هذه الأنشطة مجرد تسلية، بل عززت الإبداع والتعاون وزودت المشاركين باستراتيجيات عملية لرفع الوعي حول القضايا التي تمت مناقشتها. تعلم المشاركون كيفية استخدام الأدوات الرقمية لسد الفجوات والاحتفال بالإنسانية المشتركة ورؤية التنوع الثقافي كفرصة وليس تهديدًا.

تناول هذا التدريب تزايد الاستقطاب نحو التمسك بالرأي لدى الشباب. من خلال تزويد المشاركين بالمهارات للعمل مع الفئات المهمشة (الأقليات الإثنية والمهاجرين واللاجئين)، مهد الطريق لمستقبل أكثر شمولية وتعاطفًا.

https://youtu.be/eUU59adISH4

شهادات من مشاركي شركة زها الصحراء:

علا اشتية (قائدة الفريق الاردني):

"أنا شخصياً ممتنة للغاية لهذه الفرصة. كانت رحلة التعلم والصداقات التي عقدت مع مشاركين من خلفيات متنوعة ممتعة ومفيدة حقًا. ساهم التدريب في تحسين فهمي لاختلاف الثقافات وعززت مهاراتي الرقمية. إلى جانب جلسات التدريب، استمتعنا بتجارب ثقافية غنية معًا. قمنا بزيارة متحف الإسكندرية القومي ومكتبة الإسكندرية الشهيرة، وتذوقنا طعام الشارع المصري اللذيذ على شاطئ الإسكندرية. كما أتيحت لنا الفرصة لزيارة الأوبرا ومنظمة مكرسة لسرد القصص مع الأطفال اللاجئين وأطفال الحرب. عمقت هذه التجارب فهمنا لأهمية الشمول الاجتماعي وعززت الشعور بالاتصال."

رهف دقة

"كانت تجربتي مع تدريب "حكايات خلف العقول" تحولية حقًا. لقد زودتني بالمهارات اللازمة لاستخدام الأدوات الرقمية بشكل فعال، وتعزيز العلاقات، وتعزيز التعاطف، واحتضان جمال التنوع الثقافي. أنا ممتنة للغاية للفرصة والأثر الدائم الذي تركته علي."

دينا زيدان:

"وفرت هذه التجربة العميقة رؤى قيمة ومهارات عملية للتعامل مع تعقيدات العمل مع أفراد من خلفيات متنوعة، بما في ذلك الأقليات العرقية والمهاجرين واللاجئين. من خلال الجلسات الجذابة التي تشمل إنتاج الفيديو والألعاب التفاعلية وتمارين الرسم وسرد القصص التعاوني، تعمقنا في جوهر التعاطف والتفاهم بين الثقافات. أود أن أعرب عن امتناني لـ "زها الصحراء" لتوفير هذه الفرصة الرائعة لي. كانت تجربة قيمة ستبقى معي في حياتي الشخصية والمهنية."

اقرأ المزيد

اكتشف الثقافة" مشروع تبادل شبابي في دروببين"

اكتشف الثقافة" مشروع تبادل شبابي في دروببين"

كان تبادل الشباب "اكتشف الثقافة: دروببين"، الذي أقيم في دروببين، بولندا، في الفترة من 8 إلى 19 أبريل 2024، رحلة مؤثرة لاكثر من 40 شابًا من بولندا، لاتفيا، رومانيا، أرمينيا، الأردن، صربيا وأوكرانيا. يهدف هذا المشروع الممول من برنامج إيراسموس +، الذي نظمته مؤسسة يوروميد ايذ  البولندية، إلى تعزيز الوعي والتقدير الثقافي من خلال استكشاف تقاليد وعادات وتراث كل دولة مشاركة.

شارك كل فريق وطني بنشاط حول الجوانب الثقافية الفريدة من خلال أنشطة تفاعلية، مما عزز فهمًا وتقديرًا أعمق للتشابهات والاختلافات. نجح المشروع في سد الفجوات الثقافية وأشعل شغفًا بالتنوع الثقافي بين المشاركين.

شهادة ريان خريسات:

"المشاركة في تبادل الشباب" اكتشف الثقافة: دروببين "لم تكن مجرد مشاهدة معالم؛ لقد كانت تجربة تغير حياتي. فتح تعمقت في ثقافات متنوعة مما جعلني ادرك جمال الترابط في عالمنا واقدر التنوع الثقافي، وهذا ساعدني على التفكير بعقلية المواطنة العالمية، كما زاد من اهتمامي في حماية بيئتنا الثمينة.

من الهندسة المعمارية البولندية المذهلة إلى الموسيقى والمأكولات الفريدة، قدمت كل ثقافة نافذة فريدة إلى طريقة حياة مختلفة. دفع التعاون مع الأقران الدوليين ذوي وجهات النظر المتنوعة إلى الخروج من منطقة الراحة الخاصة بي، وصقل مهاراتي في العمل الجماعي وتعزيز التقدير والاحترام لاختلاف الآراء.

إلى جانب الانغماس الثقافي، كانت هذه الرحلة أيضًا رحلة لاكتشاف الذات. أصبحت أكثر ثقة بنفسي واعتمادًا على نفسي، وذلك بفضل التحديات والخبرات الجديدة التي احتضنتها.  لازال استكشاف النسيج الغني للفن والهندسة المعمارية في بولندا من أبرز الأحداث.التي ستبقى في ذاكرتي! أنا متحمس لتكرار هذه التجربة مرارًا وتكرارًا."

اقرأ المزيد

اضفاء البهجة وتقديم المساعدات الأساسية للعائلات المحتاجة في شهر رمضان

شاركت شركة زها الصحراء مع مكتب المبادرة المتحدة للأديان لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ومؤسسة قدرات في المفرق في حملة توزيع طرود غذائية والبسة على الفقراء والمحتاجين في مدينة المفرق.

كان أحد أبرز اللحظات خلال الزيارة هو الحوار القوي مع اثني عشرة سيدة شابة ملهمة من منظمة قدرات. هؤلاء النساء يشكلن العمود الفقري للمنظمة، حيث يديرون اللوجستيات والاتصالات والتخطيط. حيث تم مناقشة التحديات التي تواجه المتطوعين واهم احتياجات مدينة المفرق

في النهاية تتقدم شركة زها الصحراء بجزيل الشكر لمنظمة قدرات لى حسن الضيافة والاعداد لهذا النشاط، وخاصة الجهد الكبير في فرز وتصنيف الالبسة حسب مقاسات العائلات وإعداد حزم الطعام، بما يضمن حصول كل عائلة على احتياجاتها.

اقرأ المزيد

برنامج تبادل شبابي - الحوار ما بين الثقافات

 ساهم هذا التبادل الشبابي في تعزيز الفهم الثقافي بين الشباب من خلفيات متنوعة. استكشف المشاركون دور الثقافة في حياة الشباب حول العالم، مع التركيز الخاص على معالجة القضايا الاجتماعية الحرجة التي تواجه أوروبا حاليًا. ومن خلال تيسير الحوار المفتوح، شارك المشاركون بوجهات نظرهم حول واقع الشباب في بلدانهم، مما ساهم في تبادل ثري للمنظورات.

شهادات من فريق زها الصحراء

سعود قاسم، قائد الفريق الأردني: إن وقتنا في فرانكفورت لم يكن مجرد فترة تعلم؛ بل كان يتعلق بتعزيز الفهم والتعاطف وبناء الروابط عبر الحدود. عدنا إلى الاردن بشعور جديد حول اهمية الحوار مع الاخر واحترام الاختلافات الثقافية وتقدير أعمق لأهمية الحوار الثقافي في تشكيل مجتمع عالمي أكثر انفتاحًا وتناغمًا.

إسراء عواد: كانت تجربة تبادل الشباب في ألمانيا محورية بالنسبة لي. بصفتي عضوًا في فريق زها الصحراء، كان لي شرف تمثيل الثقافة الاردنية . لقد أصبح الطعام جسرًا لتبادل الثقافات، حيث قمنا باعداد اطباق تمثل مجتمعاتنا. لقد كانت فرصة جميلة لاستكشاف ثقافة ألمانيا، وبناء صداقات من خلال الفن والموسيقى والتاريخ. كانت هذه التجربة لا تُنسى، مليئة بالحوار المفتوح والتجارب المشتركة، وقد بنت جسورًا عبر الحدود. أنا ممتنة لزها الصحراء على هذه الرحلة المحورية. الصداقات والفهم الثقافي الذي اكتسبته سيثري حياتي في وطني.

محمد الشبول: كانت مناقشة الشباب للحوار الثقافي في فرانكفورت مذهلة حقًا. كانت هذه أول لقاء لي مع شباب من النرويج، وقدم لي مقدمة عميقة لثقافاتهم الغنية وآرائهم. علاوة على ذلك، كانت هذه أيضًا تجربتي الأولى في التعاون مع ممثلين من مصر، مما قام بتوسيع آفاقي الثقافية بشكل أكبر. أظهر المنظمون، بشكل لافت للنظر، استضافة استثنائية، وضمنوا تلبية كل احتياجاتنا.

اقرأ المزيد

تبادل الشباب - وجودي الافتراضي

 شاركت شركة زها الصحراء في تبادل الشباب "وجودي الافتراضي" الذي أقيم في ساموبور، كرواتيا، من 9 إلى 18 يناير 2024. هدف المشروع إلى إلقاء الضوء على الجوانب الإيجابية والسلبية للوجود الافتراضي، بدءًا من تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على تقدير الذات إلى دور المجتمعات الافتراضية في تعزيز الانتماء. كما استكشفت بعمق تأثير التجارب الافتراضية على مزاج الشباب ومشاعرهم ونظرتهم للعالم. بالإضافة إلى ذلك، ناقشت الطرق التي تشكل بها التفاعلات الرقمية حياة الشباب اليومية. قدمت المبادلة الشبابية منظورًا شاملاً حول كيفية تشكيل العالم الرقمي للمناظر العاطفية وآراء الشباب في الوقت الحاضر. وقدمت الفرصة للشباب للتحدث عنها واستكشافها والتعامل معها بشكل نقدي. شاركت ست دول في هذه المبادلة الشبابية؛ جورجيا وإسبانيا وكرواتيا وألبانيا وتركيا والأردن.

تفاصيل التجربة:

اليوم الأول: وصلنا، ودخلنا الأرض الكرواتية.

اليوم الثاني: بدأنا رحلة اكتشاف متبادل، وتعرفنا على بعضنا البعض بينما شاركنا في برنامج المبادلة الشبابية ونبني علاقات من خلال الأنشطة التي تعزز الفريق. بدأت رحلتنا بتحدي "مهمة مستحيلة"، مما دفع بنا للتواصل والتآلف. وأثناء التغلب على العقبات، كشفنا عن التفكير المتنوع والتجارب المختلفة التي يجلبها كل مشارك إلى العالم الافتراضي، مما أثرى فهمنا لتنوع أفكارنا وتجاربنا.

اليوم الثالث: بدأنا رحلة الانعكاس على الذات، ناملين دور وسائل التواصل الاجتماعي في حياتنا اليومية. وتوسعت استكشافاتنا لتشمل التطور التاريخي للإنترنت والشبكات الاجتماعية والتقدم التكنولوجي، مما قدم لنا رؤى أعمق في التفاوت في الآراء داخل مجموعتنا.

اليوم الرابع: تخيلنا عالمًا بلا شبكات اجتماعية، وتأملنا في الآثار المحتملة على حياتنا. توسعت استكشافاتنا أيضًا إلى مجال الذكاء العاطفي، مع مناقشة تأثيره العميق على تحقيق النجاح. من خلال البحث والمناقشة، قمنا بتعزيز فهمنا للتأثير المنتشر لمحتوى وسائل التواصل الاجتماعي والتفكير في استراتيجيات لتعزيز المرونة في مواجهة إغراءاته.

اليوم الخامس: دخلنا عالم الألعاب، حيث تعرفنا على لغتها المتخصصة وثقافتها. استكشافاتنا تناولت الجدل المحيط بالألعاب، بما في ذلك قضايا العنف وتمثيل الجنسيات. قمنا بتصوير حلول نشطة للتخفيف من المخاطر المرتبطة بالألعاب.

اليوم السادس: انتقل اهتمامنا إلى دمج الذكاء الصناعي ضمن منصات وسائل التواصل الاجتماعي وأنظمة توصية المحتوى. ناقشنا ميكانيكيات الخوارزميات وشاركنا في مناقشات حول قيود الذكاء الاصطناعي في التفكير النقدي والإبداع. أقمنا أيضًا ليلة ثقافية حيث كان لدينا الفرصة لعرض خلفياتنا المتنوعة والانغماس في مجموعة متنوعة من الرقصات والمأكولات من جميع أنحاء العالم.

اليوم السابع: كان محوره العمل عن بُعد، مركزًا على تأثير كوفيد-19 المستمر. تركزت مناقشاتنا على الأدوات والمنصات الضرورية للتعاون عن بُعد، مع التأكيد على أهمية الثقافة الرقمية للعمال عن بُعد للتنقل بحرفية في هذا المنظر المتطور. كجزء من استكشاف الدوافع وراء العمل عن بُعد، قمنا بتقديم مسرحية توضح رغبات الشباب في زيادة الحرية وتقليل التكاليف التحتية وتحسين التوازن بين العمل والحياة، مسلطة الضوء على جاذبية العمل عن بُعد المتعددة الأوجه.

اليوم الثامن: في اليوم الأخير، اجتمعنا للاستفادة من أفكارنا والأفكار الجديدة التي ظهرت خلال وقتنا معًا. بتأمل متأنٍ، استنتجنا استنتاجاتنا النهائية حول كل موضوع استكشفناه، وقدمنا تقييمات مفيدة لتلخيص تجاربنا التعليمية. بعد هذه المبادلة الغنية، خرجنا لاستكشاف المدينة مرة أخرى، ممتعين ومبتهجين، وانتهت رحلتنا برحلة تزلج على الجليد ممتعة، نستحضر الروابط التي شكلناها والذكريات التي خلقناها.

شهادات المشاركين من زها الصحراء:

حيم خدام: "كانت تجربتي الأولى في إيراسموس بلاس مذهلة ولا تُنسى حقًا. أحببت كل لحظة، بدءًا من كوني جزءًا من فريق ديناميكي إلى لقاء أشخاص من خلفيات متنوعة والانغماس في ثقافات مختلفة. معًا، نغذي الإبداع، ونتعلم من بعضنا البعض، ونشكل روابط دائمة ستبقى معي مدى الحياة."

أحمد عز الدين: "كانت المشاركة في هذا المشروع تجربة فريدة حقًا، وأنا ممتن لهذه الفرصة. من خلال هذه الرحلة، اكتشفت طرقًا جديدة لإطلاق إبداعي ووجدت طرقًا لتحسين مهارات التواصل الاجتماعي لدي. كان هذا المشروع تجربة لم أتخيلها أبدًا، تاركًا ذكريات دائمة سأتذكرها دائمًا."

https://youtu.be/oq6XOgbQjco

اقرأ المزيد

تبادل شبابي حول الرياضة من اجل الادماج

مشروع تبادل شبابي "الرياضة من أجل الإدماج"، من 16 الى 23 ديسمبر 2023، في بادالونا (برشلونة) – إسبانيا

نظمت مؤسسة لا روتلانا بالتعاون مع المؤسسات التعليمية المحلية تبادل الشباب "الرياضة من أجل الإدماج" في بادالونا (برشلونة)، الذي أبرز القوة التحولية للرياضة في التغلب على الحواجز الاجتماعية وتعزيز الشمولية. كان الهدف هو خلق بيئة يشعر فيها الجميع، بغض النظر عن الخلفية أو القدرات، بالقيمة والترحيب. وكان ذلك تمشياً مع أهداف أوسع لتعزيز المساواة وكسر الصور النمطية وبناء مجتمعات مترابطة.

نجح المشروع في جمع 24 فردًا شابًا في الفئة العمرية من 14 إلى 17 عامًا، من خلفيات متنوعة، يمثلون جمعية لا روتلانا في إسبانيا، ومجلس الوقاية من الجريمة الشبابية -ي مقدونيا وزها الصحراء من الأردن. وهدفت الجهود التعاونية بين هذه المؤسسات إلى خلق منصة ذات مغزى وشمولية للتبادل الثقافي بين الثقافات، تعزيز التفاهم المتبادل وتبادل الخبرات بين الشباب المشاركين.

نجح المشروع بنجاح في تحقيق الأهداف التالية:

  1. تعزيز مهارات تطوير المشروع: تحسين كفاءات الشباب، مما يمكنهم من ترجمة الأفكار إلى مشاريع قابلة للتنفيذ، وبالتالي تمكينهم وزيادة مشاركتهم في مبادرات المجتمع.
  2. التوعية بالتنوع الثقافي: زيادة الوعي بالتنوع الثقافي، مع تعزيز بيئة التعلم بين الثقافات. وقد تعزز هذه العملية الاحترام والتسامح بين المشاركين، مما يساهم في تحطيم الصور النمطية وبناء جسور بين خلفيات متنوعة.
  3. التنمية الشخصية والاستكشاف: كان الشباب موجهين لاستكشاف الاتجاهات الشخصية وخيارات العمل، مما سمح لهم باكتشاف قواهم وإسهاماتهم المحتملة في المجتمع.

باختصار، لم يكن تبادل الشباب "الرياضة من أجل الإدماج" يلبي فقط أهدافه المحددة، بل كان أيضا مصدر إلهام للمجتمع الأوسع. من خلال الرياضة، تعزز الوحدة والتفاهم والمسؤولية المشتركة، تاركة أثرًا دائمًا على المشاركين والمجتمعات المعنية.

تم تمويل المشروع بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج إيراسموس+.

الرابط المرفق يحتوي على فيديو يخلص اهم نشاطات المشروع

https://youtu.be/5tal7QQB3rs

اقرأ المزيد

مشاركة موظفي ومتطوعي شركة زها الصحراء تجربتهم في إسبانيا حول الحياة المستدامة

شارك عشرة شباب من Desert Bloom الخبرات المكتسبة من مشاركتهم في تبادل الشباب الذي استضافته Permacultura  Cantabria  في كانتابريا، إسبانيا في الفترة من 18-25 أكتوبر 2022. وكان التبادل تحت مشروع "الجوانب النفسية والاجتماعية البيئية للمناخ تغيير ".

 

حيث سلط هؤلاء الشباب الضوء على مخاطر تغير المناخ على بقائنا الجسدي والعقلي أمام 40 شخصًا في ورشة عمل URI Faith for Earth التي عقدت في ديسمبر 2022. وتناولوا العادات اليومية التي تسرع في التغير المناخي، مؤكدين على ضرورة اختيارأسلوب حياتنا صديق للبيئة. فكل ما نعمله يؤثر على العالم من حولنا ، وبالتالي ، تقع على عاتق الجميع مسؤولية التوقف عن ايذاء كوكبنا. وقد أفادت الانسة شادن حياري: اننا جميعًا بحاجة إلى جعل حياتنا أكثر صداقة للبيئة من خلال جعل حياتنا خضراء وذلك بتبني أسلوب حياة "صفر نفايات". كما أعطت أمثلة حول كيفية ممارسة المبادئ الخمسة للنفايات الصفرية (رفض ، تقليل ، إعادة استخدام ، إعادة تدوير ، تخمير ليتحول لسماد) في حياتنا اليومية. علاوة على ذلك ، شارك معتز وراما وأحمد بعض ممارسات الزراعة والاستدامة البيئية ، بما في ذلك البناء الحيوي ، وتجميع مياه الأمطار ، ومواقد التدفئة مخزنة الدفء وإعادة تدوير زيت النفايات لتحويله إلى وقود. كل هذه الممارسات تعلموها خلال زيارتهم لمزرعة بيئية في كانتابريا.

اقرأ المزيد

"كتاب "من السلبية إلى النشاط

يسر زها الصحراء أن تُعلمكم بأن النسخة العربية من كتاب "من السلبية الى النشاط" الصوتي لمشروع الجوانب النفسية والاجتماعية والبيئية لتغير المناخ" / رقم المشروع: (101051323 ERASMUS-YOUTH-2021-CB)، والذي تم تمويله بواسطة الاتحاد الأوروبي.

وتجدر الإشارة إلى أن الآراء والتصورات المعبر عنها هي فقط تلك التي يعبر عنها المؤلفون، ولا تعكس بالضرورة آراء الاتحاد الأوروبي أو الوكالة التنفيذية للتعليم والثقافة الأوروبية (EACEA). لا يمكن تحميل الاتحاد الأوروبي أو EACEA مسؤولية عنها. ويمكنكم الآن الوصول إلى النسخة على قناتنا على YouTube. فيما يلي الروابط

https://youtu.be/w4eHbtteIVg

https://youtu.be/rXl1JfqZ1GM

https://youtu.be/51ojI0k5M20

https://youtu.be/YOjhyuer9eQ

https://youtu.be/iPdGyG-h86Q

https://youtu.be/5NRSmDmAyiU

اقرأ المزيد

التضامن بدون حدود في الأردن

التضامن بدون حدود في الأردن

تعتبر مبادرة "التضامن بدون حدود في الأردن" مشروعًا لفرق التطوع في المناطق عالية الأهمية لمدة شهر، شارك فيه 40 متطوعًا من البرتغال وألمانيا والأردن، وتم تنفيذه في مدينة السلط، الأردن. كانت الجمعية المنظمة هي "جمعية ميديستو" في البرتغال، وتم تنفيذها بالتعاون مع "صحراء الزهور" في الأردن بالتعاون مع معهد البلقاء للإبداع في قرية بيوضة.

شهد المشروع تقدمًا كبيرًا في التصدي للتحديات الاجتماعية التي لم يتم التعامل معها في ميدان "صون التراث الثقافي"، حيث تم الاستفادة من الأساليب الصديقة للبيئة والمستدامة. لم يقم المشروع فقط بتنفيذ المسؤولية البيئية، ولكنه أيضًا زاد من الوعي بصون التراث الثقافي بين المتطوعين المشاركين والجماعات المستهدفة. أثبتت المبادرة أنها تحولت إلى تجربة محورية للمتطوعين الشبان، مع تعزيز مهاراتهم الشخصية والاجتماعية والمهنية.

أعمال متنوعة من المناقشات وورش العمل والزيارات الميدانية عميقة زادت فهم المشاركين لمواضيع حيوية، بما في ذلك قضايا الاستدامة وتغير المناخ والعدالة المناخية والرياضة ونمط الحياة الصحي وقطف وعصر الزيتون والزراعة العضوية وممارسات البيرماكلتشر. سهل المشروع الحصول على تجربة عملية، بما في ذلك زراعة أكثر من 1500 شجرة أصلية لإعادة التحريج المحلي، وإنشاء حديقة مجتمعية للسكان المحليين، وبناء فرن بالأخشاب باستخدام تقنيات البناء بالطين المعتادة في البيرماكلتشر.

علاوة على ذلك، قامت المبادرة بتعزيز تبادل اللغات من خلال فصول ذاتية التنظيم في اللغة العربية والبرتغالية والألمانية. وشاركوا بانتظام في تمارين كرة القدم والجودو مع الأطفال المحليين، بالإضافة إلى تنظيم ثلاث ليالٍ بين ثقافية تمثل كل دولة مشاركة، مما دعم التبادل الثقافي مع المجتمع المحلي. يتوقع أن يكون للمتطوعين تأثير إيجابي على المجتمع المحلي، خاصة الجماعات المستهدفة التي تضم الأطفال والشبان والمهاجرين واللاجئين.

بالإضافة إلى عملهم المؤثر، استغل المتطوعون الفرصة لاستكشاف الأردن، وشمل جدول أعمالهم زيارات إلى:

  1. الديوان الملكي الهاشمي
  2. مدينة السلط، المعترف بها في قائمة التراث العالمي لليونسكو باسم "مدينة التسامح والضيافة المتحضرة". حيث تضم حوالي 650 مبنى تاريخيًا هامًا يظهر مزيجًا من الفن النوفو الأوروبي وأسلوب الاستعمار الجديد والتقاليد المحلية.
  3. البتراء ووادي رم، حيث انغمسوا في تقاليد البدو الرحل والقبلية.
  4. العقبة
  5. الأطلال الرومانية في جرش

تبنى هذا النهج الشامل لا يساهم فقط في صون التراث الثقافي ولكنه يوفر أيضًا للمتطوعين تجربة ثقافية وتعليمية غنية، تعزز الصلة العميقة بين المشروع والمجتمع الذي خدمه.

https://youtu.be/OsARKIkK3eY

شهادة مشارك

عريفة البقور - الأردن

أنا فخورة بأنني أكملت بنجاح مشروع "التضامن بدون حدود" في السلط، وسعيدة لتقديم تقديري للتأثير العميق الذي كان له هذا الشهر على حياتي. استمر المشروع لمدة شهر مع مجموعة متنوعة من الأنشطة والتفاعلات الإيجابية، خلق بيئة تسهم في تبادل الثقافات والنمو الشخصي. احتل اكتساب اللغة مكانة مركزية طوال البرنامج، مع دروس مثيرة في اللغة العربية والبرتغالية والألمانية. ما أميز هذه التجربة هو التفاعل المباشر مع الناطقين الأصليين، مما أوفر بيئة تعلم غامرة. وراء المهارات اللغوية، استكشفنا تنوع الثقافات والتقاليد، وشاركنا في لحظات تغطي مجموعة من المشاعر - السعادة، الحزن، الفرح، الشوق، الدموع، الامتنان، الشكر، التأمل، الثقافة، النقاشات، الإسكان، وكل شيء بينهما. العيش معًا على مدار الساعة طوال الشهر سمح لنا بتكوين علاقات عميقة. بدأت رحلتنا بتمارين تكسير الجليد في الشاليهات المخصصة لنا، حيث جمعت ألعاب مليئة بالضحك وتمارين "حماية حلمك" أجواء التآلف في المجموعة. جولات المنطقة عرفتنا بالأماكن والمشاريع المخطط لاستكشافها خلال إقامتنا. تحقق هدف التبادل اللغوي بشكل رائع. تم تدريس اللغة العربية للفرق الألمانية والبرتغالية، بينما استوعبنا دروسًا في لغاتهم الخاصة. خدم الإنجليزية كوسيلة مشتركة، مما دعم بيئة تعلم تعاونية وشاملة. نشاطات ملحوظة مثل قطف الزيتون وزراعة الأشجار سمحت لنا بالتواصل مع المجتمع المحلي، مساهمة في الخضرة الخضراء للبلدة. كانت أنشطة حديقة المجتمع، على الرغم من كونها في منطقة صغيرة، ذات طابع معنوي أيضًا. عملنا معًا، واتباع خطوط واضحة، وإكمال كل صف، رسخ إحساسنا بالتعاون والغرض المشترك. لعبت ليالي الثقافة التقليدية دورًا حيويًا، حيث قدمت فرق من مختلف البلدان تراثها الفريد من خلال الطعام والزي، والأغاني، والرقصات. من الأطباق البرتغالية الشهية إلى الألعاب الألمانية المثيرة وثراء التقاليد الأردنية، قدمت كل ليلة رحلة رائعة إلى التنوع الثقافي. مع انتهاء المشروع، يستمر التأثير. كان الفراق مؤثرًا، ولكن تبادل الرسائل الورقية أثبت كونه لمسة ذكية، مما سمح لنا بإعادة زيارة الذكريات المشتركة واللطف المتداخل في كل كلمة. بدأت الشوق لهذه اللحظات قبل انتهائها، ومع كل شخص غادر، أخذ جزءًا من الآخر معه، مؤثرًا وربطنا بعمق على نفس المستوى. على الرغم من أننا قد لا نجتمع ماديًا، إلا أن القلب والذاكرة يستمران، ونظل متصلين بالفكر، مستقرين تحت نفس السماء، في انتظار مفاجآت الصدف التي تربطنا معًا.

اشلنج جرول

أشكر جدًا على الخبرات التي اكتسبتها خلال مشاركتي في المشروع. على وجه الخصوص، قدم لي التبادل المستمر مع المشاركين الأردنيين والبرتغاليين رؤى قيمة وآفاقًا. كما استمتعت بشكل كبير بالتفاعلات مع أفراد المجتمع المحلي، وأنا ممتن لفتحهم ولطفهم وضيافتهم التي استقبلونا بها. شخصيًا، أستمتع أيضًا بالوقت في الهواء الطلق والعمل العملي، والعديد من الأنشطة سمحت لي بفعل ذلك.

رغم أن بعض الجوانب يمكن تحسينها، إلا أنه يستحق التقدير أن فريق المنظمين وقادة المشروع الذين كانوا حاضرين باستمرار كانوا قليلين للغاية في ظل العدد الكبير من المشاركين. كان من الواضح أن إلهام وروبين قاما بكل ما في وسعهم لتوفير تجربة قيمة لكل مشارك. ربما يكون من المفيد لمشروع آخر من هذا الحجم أن يأخذ في اعتباره المزيد من الأفراد بوظيفة الإشراف والدعم.

 

مريم ليبل

أنا محظوظ جدًا لأنني شاركت في مشروع أس-سلط لأنه كان تجربة فريدة من نوعها في كل شيء. العمل جنبًا إلى جنب مع الأردنيين والبرتغاليين والألمان بطريقة ذات مغزى ودائمة شكلنا جميعًا خلال المشروع وحتى بعده. كنت سعيدًا جدًا بفرصة زراعة الأشجار ولقاء المجتمع المحلي. آمل أن يكون لدينا تأثير دائم على البيئة، ولكن بالتأكيد نمونا كمجتمع. قمنا بإقامة بعض الروابط الدائمة وحصلنا على بعض الأفكار في حياة ليست مختلفة كثيرًا عن حياتنا في أوروبا، ومع ذلك، كان علينا أن نسأل بعض المعتقدات الشائعة. أقدر خاصة الوقت الذي قضيناه في الحديث مع بعضنا البعض وفهم بعضنا البعض بشكل أفضل. من خلال ذلك، حصلنا على رؤى حول طرق مختلفة للتفكير والعيش، وبالتأكيد لن نكون كما كنا من قبل. أعتقد أيضًا أننا جميعًا أصبحنا أصدقاء من خلال العمل معًا بطريقة صادقة وبسيطة ومن خلال طرقنا المختلفة للتعامل مع الحياة بشكل عام. أيضًا، كانت الطعام لذيذة.

 

 

 

 

 

اقرأ المزيد

رحلة مع الطبيعة

رحلة مع الطبيعة» - ورشة عمل ليوم واحد تكشف النقاب عن الجوانب النفسية والبيئية والاجتماعية لتغير المناخ واستعادة الأرض

في المكان الهادئ لقرية بيوده بالقرب من الملح، أجرت ديزرت بلوم ورشة عمل تحويلية تكشفت في 20 نوفمبر 2023. جمع الحدث مجموعة متنوعة من 36 مشاركًا، بما في ذلك العمال الشباب المتحمسون وقادة المنظمات غير الحكومية وشباب الريف، سعى الحدث إلى الخوض في النسيج المعقد لتغير المناخ واستعادة الأرض.

في البداية، تبنينا نهجًا تعاونيًا من خلال تقسيم الحاضرين إلى أربع مجموعات أصغر. بحثت كل مجموعة في مواضيع متميزة ولكنها مترابطة، وكشفت تعقيدات تغير المناخ. قام المشاركون، مسلحين بخبرة مكتشفة حديثًا، بإعداد عروض إشراكية لتبادل رؤاهم مع المجموعة الأكبر، مما يعزز التبادل الديناميكي للمعرفة.

وتناولت حلقة العمل بعناية مواضيع رئيسية منها:

من تغير المناخ إلى حالة الطوارئ المناخية: معالجة أزمة المناخ، والعدالة المناخية، ونقاط التحول، وتأثير الدفيئة، وتقاطع أزمة الغذاء والمناخ.
الدور الحاسم للتنوع البيولوجي: إلقاء الضوء على كيفية دعم التنوع البيولوجي للعمليات التي تدعم جميع أشكال الحياة على الأرض، بما في ذلك الروابط المعقدة مع الوجود البشري.
الجوانب الاجتماعية لتغير المناخ: تشمل المناقشات المتعلقة بالعدالة البيئية، والهجرة واللاجئين بسبب تغير المناخ، وأهمية التعددية الثقافية والعابرة للحدود الوطنية في العمل المتعلق بتغير المناخ، والعدالة الاجتماعية في سياق تغير المناخ، والمرونة والتماسك اللذين تعززا من خلال بناء المجتمعات المحلية.
تمكين العمل: استكشاف سبل التغيير الملموس، شجعت ورشة العمل المشاركين على اكتشاف مصنعهم الشخصي. على الرغم من انتشار المحيط الخرساني، ذكّرتنا ورشة العمل بالجمال الذي غالبًا ما يتم تجاهله في النظام البيئي من حولنا. باستخدام تطبيقات تحديد النبات، شارك المشاركون في الاستكشاف العملي، وتحديد النباتات والأشجار المختلفة. كل مشارك

اقرأ المزيد

انا الريادي

دورة تدريب "EntrepreneurSelf"، 23 إلى 30 أكتوبر 2023، مالقا، إسبانيا

 قامت دورة التدريب "EntrepreneurSelf" بجمع مشاركين من العاملين في مجال الشباب من ثماني دول، بهدف أساسي: تعزيز التعاون للدعوة إلى أهمية ريادة الأعمال بين الشباب لتحقيق مفاهيم أعمالهم. تُقدم هذه المبادرة فرصة فريدة للعاملين الشباب الملتزمين والقادة الذين يشتركون في اهتمام مشترك بتمكين الأفراد الشبان من المشاركة في المبادرات الريادية على الصعيدين الوطني والدولي. بالإضافة إلى ذلك، تهدف إلى فتح الطريق لتطوير مشاريع دولية تجسر واقعيات متنوعة وتشارك ثروة من التجارب. نعرب عن شكرنا لـ EuroMuevete على تنظيم ممتاز. شاركت سارة عبدالرحيم وجود دروزة تجاربتهما خلال هذا المشروع وكما يلي:

اليوم الأول: البدء برحلة الريادة

  • أنشطة بناء الفريق وفرت جوًا متناغمًا وداعمًا.
  • قمنا بمشاركة توقعاتنا ومساهماتنا بشكل مفتوح، ما أفضى إلى تعزيز الوحدة.
  • تقديم ريادة الأعمال أثار الفضول ووضع النغمة للأيام القادمة.

اليوم الثاني: توجيه المشهد الريادي

  • يوم دينامي مليء بلعبة محاكاة سمحت لنا باستكشاف ريادة الأعمال عمليًا.
  • تم تقديم الواقع الوطني لريادة الأعمال الشبان، مما أتاح رؤى قيمة.
  • لعبة تقمص الصدامات في التواصل المهني تحدتنا لتنقية مهاراتنا البينية.
  • جولة في المدينة أضافت لمسة ثقافية، وربطتنا أكثر كفريق.

اليوم الثالث: التصدي لبطالة الشباب واستكشاف قصص النجاح

  • غمرنا في قضايا البطالة بين الشباب ودور التعليم الريادي.
  • استكشاف Entrecomp زودنا بفهم أعماق للكفاءات الريادية.
  • انتهت الليلة بحدث ثقافي رائع.

اليوم الرابع: انغماس في مالقة

  • زيارة دراسية أتاحت لنا الانغماس في قلب مالقة، مكنتنا من فهم أعماق الثقافة والتاريخ المحلي.
  • استكشاف المدينة أضاف لمسة من المغامرة وقدم فترة استراحة مستحقة من برنامج التدريب الكثيف.

اليوم الخامس: ريادة الأعمال الخضراء والتفكير التصميمي

  • في تمرين محاكاة حول ريادة الأعمال الخضراء، استكشفنا أفكار الأعمال المستدامة.
  • تطبيق منهجية التفكير التصميمي كان أداة قوية حيث حوّلنا أفكارنا إلى مشاريع ملموسة.
  • انتهى اليوم بحفل هالوين حيوي، مزج بين التعلم والاحتفال.

اليوم السادس: وضع خطط الأعمال والتأمل في الرحلة

  • في اليوم الأخير، قامت كل مجموعة بصب ذكائها في وضع خطط أعمال.
  • توجت جلسات التفكير والنقاش بأفكار جميلة.
  • عملية تقديم أفكارنا كانت تجربة تحولية، عميقة الفهم لريادة الأعمال وتمكيننا لبناء وتطوير مشاريعنا الخاصة.
  • انتهى اليوم بتأملات مخلصة، تلخيص للرحلة الجماعية للنمو والتعاون والمعرفة الجديدة في ريادة الأعمال.

شهادة سارة عبدالرحيم:

 كانت التجربة مزيجًا ديناميًا من التعليم والثقافة والتعلم العملي. ساهم كل يوم بشكل كبير في نمونا الشخصي والجماعي، وترك أثرًا دائمًا على فهمنا لريادة الأعمال.

شهادة جود دروزة:

 في تجربتي الثانية مع برنامج إيراسموس برفقة Desert Bloom، خلق المشروع نسيجًا حيويًا من التجارب، مدمجًا بسلاسة التعليم والثقافة والتعلم العملي. كان لكل يوم دور حيوي في تشكيل نمونا الفردي والجماعي، وترك بصمة دائمة على فهمنا لريادة الأعمال. أعبر عن امتناني الصادق لـ Desert Bloom على هذه التجربة القيمة التي قوّضت منظوري وأثرت بإثراء على مهاراتي.

 

Please check this video about the project

https://youtu.be/dCqIM3zwSrE

اقرأ المزيد